إيران تخصّب أزماتها

الأوطان أجسام كبيرة من بشر وأرض وتاريخ ومعتقدات وآمال، تتفاعل في مسيرة الدنيا التي تضج بالتغير المستمر عنفاً وسلماً. لكل شعب عقل متعدد القدرات، لكن السؤال الذي يرهق الزمن، ولا يزول أبداً، هو ماذا يريد كل شعب؟ وكيف يصنع قدراته التي تحقق ما يصبو إليه؟ في كل حقبة تثار هزات تصنع التقدم، لكنها كثيراً ما تشد الشعوب إلى الخلف، تسيل الدماء في عجاج التذمر والغضب بسبب تشوهات غامضة في القيادات التي تضعها الأفعال والأقدار على رؤوس البشر. في القرن الماضي شهد العالم حدثاً كبيراً شدَّ إليه العالم. ثورة عارمة في إيران، البلاد التي حكمتها أسرة بهلوي، لها تاريخ عريق يمتد في زمن الشرق. برز شخص، حيث لم تألف العيون في كل الأرض رؤية شيخ طاعن في السن غريباً في كل شيء. آية الله العظمى روح الله الخميني، بعمامته السوداء وعباءته التي تترجرج حول جسده النحيف. تابعته ملايين المشاهدين عبر نقل تلفزيوني مباشر، وهو يتدلى من الطائرة التي حملته من فرنسا مباشرة إلى طهران بمساعدة مضيفين على سلم الطائرة. نهاية تراجيدية لنظام رحل، وبداية لحقبة جديدة، فيها من الدراما التي يلونها الغموض السريالي الذي يصنع «الفرجة» التي تغري بمتابعتها. تدافع الصحافيون إلى طهران، وكلهم يركض وراء معرفة شيء واحد، ماذا ستكون إيران الجديدة القادمة؟ لم يدر بعقل أحد، حتى خياله، أن كياناً غير مسبوق في بنيته وسلوكه وفكره سيُبنى بيدي هذا القادم من ثقب أسود بعيد، لم تره عين، وما خطر على خيال كاتب أو رسام. استعاد آية الله ما كان رميماً في قبور الغابرين، بنظراته الناعسة وحركة يده التي تعمم تحية التبريك على الحشود التي يلهبها حماس رؤية هيئة القادم من الثقب الأسود المتحرك، ألغى كل ما أبدعه الفكر الديني والفلسفي الإنساني عبر قرون طويلة، وقام بتصفية كل من شارك في الثورة ضد الشاه، ولكنه يهدف إلى تأسيس نظام سياسي جديد، تتعايش فيه الأفكار والمكونات الاجتماعية الإيرانية، وتكون فيه السلطة بمشاركة ديمقراطية، وتجد فيه المرأة مكاناً لها يضمنه الدستور. استحضر الخميني مصطلحاً قديماً في التراث الشيعي الاثني عشري، وهو «ولاية الفقيه» الذي قيل به منذ ما عرف عندهم بالغيبة الكبرى للإمام الثاني عشر، المهدي المنتظر؛ حيث يعتبرها الفقهاء ولاية وحاكمية الفقيه الجامع لشروط الفتوى والمرجعية الدينية المعبر عنه بالمجتهد في الأحكام الشرعية في عصر غيبة الإمام الحجة، حيث ينوب الولي الفقيه عن الإمام الغائب في قيادة الأمة وإدارة شؤونها والقيام بمهام الحكومة الإسلامية وإقامة حكم الله على الأرض.
وضعت هذه القاعدة في دستور البلاد، وهكذا أصبحت البلاد محكومة مطلقاً بقيادة نائب عن إمام غائب ينتظره أتباعه منذ أكثر من 1000 عام ولم يحضر بعد. نظام لم تعرفه البشرية منذ أن اجتمع الناس في كيانات اجتماعية تنظمها أعراف وتقاليد وقوانين ودساتير.
قام النظام الجديد في إيران تحت دولة الجمهورية الإسلامية، تضمن دستورها الالتزام بنصرة المستضعفين في جميع أنحاء العالم. دخلت الدولة الوليدة منذ يومها الأول في صراعات داخل حدودها وخارجها، وسخرت إمكاناتها الاقتصادية الكبيرة في تمويل حركات عقدية ومسلحة في أنحاء كثيرة من العالم، وعملت على تجنيد الطائفة الشيعية في كل الأقطار القريبة والبعيدة في تكوينات سياسية ومسلحة تأتمر بأوامر طهران، وأنفقت جزءاً كبيراً من مداخيلها النفطية على ذلك. إيران التي تمتلك قدرات علمية وثروات طبيعية هائلة وموقعاً جغرافياً حساساً، سخرت كل قدراتها لتصنيع السلاح واتجهت إلى تطوير الصواريخ وتخصيب اليورانيوم ودعم حركات التمرد والعنف السياسي والديني في البلدان المجاورة لها. اهتزَّ العقل الاستراتيجي الدولي بسبب الطموح الإيراني المريب، خصوصاً في المجال النووي، وبادرت الدول الكبرى لكبح الاندفاع الإيراني الخطير. لقد قامت دول كثيرة بتصنيع سلاح ذري، ولم يعترض أحد بما في ذلك دولة إسلامية هي باكستان، كانت السياسات والآيديولوجيا الإيرانية هي محرك الحذر الدولي من امتلاكها لذلك السلاح الرهيب. قبلت إيران التفاوض مع الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا، ثم التوصل إلى اتفاق يضبط النشاط النووي الإيراني، وحققت إيران مزايا سياسية ومالية حيث جرى رفع العقوبات عنها، واستعادت 150 مليار دولار كانت مجمدة في أميركا وغيرها من البلدان. بعد تولي دونالد ترمب رئاسة الولايات المتحدة اعترض على الاتفاق، وانسحب منه وجدد العقوبات على إيران.
اليوم تدخل إيران في حلقة جديدة من الصراع، ليس مع أعدائها، بل مع نفسها. فلقد عادت إلى تخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى مما تم في الاتفاق السداسي، رغم الجهود الأوروبية الحثيثة التي تهدف إلى ثنيها عن تلك الخطوة. ما قامت به إيران من رفع درجة تخصيب اليورانيوم ليس سوى عناد أعمى، يضر ولا ينفع. ماذا ستحقق من ذلك علمياً وسياسياً وعسكرياً؟ أوروبا ستضطر أمام التصعيد الإيراني إلى الاصطفاف إلى جانب الولايات المتحدة، وتفعل العقوبات على إيران، وستغادر الشركات الغربية التي لا يزال لها نشاط محدود في إيران البلاد، وترتفع وتيرة العقوبات على استيراد النفط الإيراني الذي فقد أغلب أسواقه. لم تكتفِ إيران بتخصيب اليورانيوم، بل اندفعت تخصب أزماتها بقوة، لا تلوي على شيء. في خضم الضائقة الاقتصادية التي تخنق البلاد والعباد، اتجهت مؤخراً إلى مضاعفة سعر المحروقات، ما فجَّر غضب الشارع الذي يعاني من البطالة والفقر في غياب أي أمل في حلول واقعية تخفف من المعاناة، في حين يرى عامة الشعب الإيراني أمواله تغدق على الحوثيين في اليمن و«حزب الله» في لبنان وفي سوريا والعراق. استعادة شيء من العقل تتطلب اتخاد قرارات جريئة بمراجعة الاتفاق السداسي حول نشاطها النووي، وكذلك الصرف الهائل على تمددها الخارجي الذي يستنزف من جسد الشعب الإيراني بلا هدف حقيقي.
إيران تعيش فورة غضب، سقط فيها غاضبون جياع وعاطلون عن العمل، ولن تقف طالما استمرت الضائقة الخانقة، ولا حل إلا بقرارات توقف تخصيب الأزمات التي لن تصنع سوى قنابل من جموع بائسة يائسة لن توقفها حركة من يد الإمام الخامنئي أمام مريديه أو على شاشات التلفزيون. الأوطان تحتاج إلى عقل حاضر يواجه إكراهات صعبة ويمتلك الشجاعة والحكمة لاجتراح الحلول الواقعية لها. إمام في غفوة خيال الغيب لا يستطيع نائبه في القرن الواحد والعشرين إلا أن يخصب جبال الأزمات.

عدد القراءات‌‌ 295

PM:02:25:07/12/2019


الاكثر مشاهدة